البيانات

لندن تبدأ جمع بيانات الركاب عبر “الواي فاي” في قطارات الأنفاق

في الأسبوع الأول من شهر يوليو القادم، ستبدأ هيئة النقل في لندن (Transport for London) جمع البيانات غير الشخصية للمسافرين عن طريق شبكة “الواي فاي” المتوفرة في قطارات الأنفاق في المدينة.

وتنتشر أجهزة (Routers) التي توفر خدمة “الواي فاي ” في أكثر من 260 محطة على امتداد المدينة التي يسكنها أكثر من 8 مليون نسمة فيما يزورها نحو 20 مليون سائح سنوياً يقومون في المجمل بنحو 10 ملايين رحلة يومياً عبر مختلف وسائط النقل العام.

 ويتمثل الهدف الأساسي من هذا المشروع الجديد في تحليل هذه البيانات لمحاولة فهم كيف يتحرك الناس داخل المحطات وعبر شبكة قطارات الأنفاق بشكل عام.

 “عن طريق فهم أفضل للأنماط وتدفق البشر إجمالاً، يمكننا توفير معلومات أفضل لعملائنا بما يسمح لنا بالتخطيط وتشغيل شبكة النقل الخاصة بنا بشكل أكثر كفاءة من أجل الجميع”.

لورين واينشتاين، كبيرة مسئولي البيانات في هيئة النقل في لندن

وتقول الهيئة إن مخاوف انتهاك الخصوصية لا أساس لها وذلك لأن النظام المسئول عن جمع المعلومات الذي تم تطويره داخلياً يستبعد كل البيانات الشخصية ولا يجمع أي تفاصيل تاريخية أو تفاصيل عن التصفح من أجهزة الهاتف.

مزايا جمع البيانات

أما المزايا التي توفرها هذه الخطوة، فهذه أهمها كما عرضتها الهيئة:

1- تقديم تحذيرات من الازدحام في محطات بعينها عبر موقعها الإلكتروني وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي

2- إرسال معلومات لطواقم العمل بالمحطات عن الوضع الآني فيها لمساعدتهم في خدمة العملاء

3- تقييم فعالية الإعلانات في المحطات

4- تمكين مطوري التطبيقات والأعمال والأكاديميين من استخدام البيانات المفتوحة من واجهة برمجة التطبيقات في منتجاتهم وخدماتهم المختلفة

ويستخدم النظام حالياً البيانات المستخرجة من نظام التذاكر لفهم أفضل عن طبيعة الرحلات، وهو ما يعطي صورة دقيقة عن الركاب الداخلين والخارجين من المحطات لكنه لا يظهر كيفية حركتهم داخلها كما تهدف الهيئة من مشروعها الجديد.

كانت الهيئة قد خاضت مرحلة تجريبية من أربعة أسابيع في عام 2016 لاختبار تكنولوجيا جمع البيانات من شبكة “الواي فاي” عبر 54 محطة. 

وجمعت من هذه التجربة 509 مليون معلومة غير شخصية من 5,6 مليون هاتف محمول خاصة عبر ما يقارب 42 مليون رحلة.

وتوصلت دراسة أجرتها شركة “ديلويت” للاستشارات في عام 2013 لصالح مؤسسة “إدارة الأعمال والابتكار والمهارات” الحكومية إلى أن القيمة المالية للوقت الذي تُسهِم تطبيقات المواصلات المعتمدة على البيانات النمفتوحة في توفيره سنويًا تصل إلى 58 مليون جنيه إسترليني، استناداً على إنفاق سنوي لا يتجاوز مليون جنيه إسترليني.

وتتوافر بالفعل عشرات التطبيقات يستخدمها ملايين الأشخاص، ومنها “سيتي مابر” (CityMapper) الذي توسع من لندن ليشمل أكثر من ثلاثين مدينة حول العالم، وتعتمد خوارزميته على تحليل البيانات المفتوحة ليُقدم للمستخدمين خيارات متنوعة للتنقل مصحوبة بمعلومات عن الأوقات والأسعار.

يمكنك زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالبيانات المفتوحة لهيئة مواصلات لندن للتعرف على المزيد عن منهجياتها في إدارة بياناتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق