البيانات

10 توصيات مهمة لإدارة مشاريع إنترنت الأشياء

يستثمر عدد متزايد من الجهات الحكومية في مشاريع إنترنت الأشياء (Internet of Things) بوصفها من التقنيات الناشئة التي يمكن أن تضيف قيمة كبيرة لبرامج التحول الرقمي. لكن تنفيذ مشاريع ناجحة في مجال إنترنت الأشياء قد يمثل تحدياً لكثير من المؤسسات.

وللمساعدة في تنفيذ إدارة ناجحة لهذه المشاريع، نعرض هنا قائمة بعشرة توصيات من المهم لمدير المشروع أن يأخذ بها:

1- لا أحد يملك خبرة مباشرة في المجال تقريباً

يتمثل التحدي الأول في مشروع إنترنت الأشياء في اختيار الشخص المناسب لشغل منصب مدير المشروع! في بعض الحالات، تكون البداية بمهندس مبتكر وأحياناً يقع الاختيار على مدير لديه خبرة في تكنولوجيا المعلومات. وأحياناً تلجأ المؤسسة للاستعانة بموظف من الخارج لاعتقادها بعدم قدرة أي من موظفيها على أداء هذه المهمة.

إذا تم اختيارك لهذا الموقع، تذكر هذه النقطة جيداً لأنه سيتعين عليك بناء المصداقية والثقة فيك أولاً ثم في مشروعات إنترنت الشياء التي تديرها.

2- اهتم ببناء إدارتك بجانب تنفيذ المشروع

بجانب تنفيذك مهام المشروع، من الضروري أن تنتبه إلى حقيقة أن المؤسسة وموظفيها من حولك ليس لديهم بالضرورة فهم واضح للمشروع الذي تضطلع بتنفيذه وكذلك تكنولوجيا إنترنت الأشياء بشكل عام. ولذلك، من المهم أن يركز مدير مشروع إنترنت الأشياء على بناء “إدارة إنترنت الأشياء” بجانب تنفيذ مهام المشروع.

3- إنترنت الأشياء هو مشروع لكن قد يصبح منتجاً

إن كان الهدف من المشروع هو إطلاق خدمة أو مُنتج يمكن تسويقه لمؤسسات أخرى فمن المهم أن يتم تخصيص جزء من الموارد المالية والبشرية في المشروع لمهام تسويق هذا المنتج وتحضيره للسوق.

4- استعد للفشل!

أجهزة الاستشعار (sensors) هي عمود إنترنت الشياء وهي معرضة دائماً للفشل في عملها بغض النظر عن نوع الجهاز (مثل أجهزة رصد الطقس، تصوير حركة المرور أو غيرها). ولذلك من المهم أن تتضمن خطة المشروع آلية لتنفيذ (failover) وهذا يعني إمكانية التحول إلى أداء المهم بشكل يدوي في حال فشل جهاز الاستشعار إلى أن يتم معالجة الخلل.

5- العوامل البيئية مهمة

يجب على أجهزة الاستشعار أن تكون قدارة على التكيف مع الظروف البيئية المختلفة من حرارة أو برودة شديدة. هناك حاجة لتقييم هذه العوامل الخارجية بدقة ودمجها في إطار خطة الاختبار لضمان تشغيل التكنولوجيا في السياق البيئي الكامل الذي صممت من أجله.

6- المشروعات الصغيرة هي الأفضل

عند البدء في مشروعات إنترنت الأشياء، من الأفضل جعل نطاق المشروع صغيراً بحيث يُمكن التحكم فيه بشكل جيد وإظهار نتائجه للإدارة والمسؤولين. ويمكن بعدها البناء على هذه النتائج من أجل التوسع بشكل تدريجي وتنفيذ مشاريع أكبر حجماً وأوسع نطاقاً.

7- لا تقلل من التكامل

يتكون مشروع إنترنت الأشياء عادة من عتاد (hardware) وبرمجيات ذكية (intelligent softwafre) ، ومن المهم أن تعمل هذه المكونات بتكامل تام. لكن هذه المهمة ليست سهلة. لذلك، من المهم إيلاء العناية الكافية لتحقيق ذلك ومن أوجه ذلك تعيين أعضاء في فريق العمل لديهم معارف وخبرات في مجالات متعددة مثل الخبرات الهندسية وتكنولوجيا المعلومات.

8- كل مشروع يحتاج لرؤية

ومن المنهجيات الإدارية الشائعة هي البناء على ما سبق تحقيقه، إذ يمكنك بعد الانتهاء بنجاح من تنفيذ مشروع إنترنت الأشياء أن تصمم رؤية لمشروع جديد تقوم على التوسع في تنفيذ المشروع الماضي.

9- التواصل أمر بالغ الأهمية

نظرا لحداثة العمل في هذه المجال في كثير من المؤسسات، من المهم أن تحرص على أن تتواصل مع المسؤولين والموظفين في المؤسسة وأن تُطلعهم أولاً بأول على تطورات المشروع للحصول على دعمهم وتعاونهم.

10- اعمل على استعادة زخمك عند إخفاق المشروع

لا يختلف مشروع إنترنت الأشياء عن غيره من المشاريع من حيث تعرضه لإمكانية الفشل. عند حدوث ذلك، قم بمراجعة المشروع وانظر في أفكار جديدة ليواصل فريقك العمل ولا تفقد قوتك الدافعة ولا زخمك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق