البيانات

بيانات إشارات المرور لمكافحة الجريمة!

تتسابق الجهات الحكومية حول العالم في الابتكار في استخدام البيانات من أجل تطوير تحسين خدماتها التي تقدمها للجمهور وتطوير عملياتها بشكل عام.

ولأن الابتكار لا يحده حدود، ولكون التحول نحن “حكومات بيانات” هو تحول لا يزال في طور التشكل فإنه يحدث بين كل حين وآخر أن تبتكر جهة ما أسلوباً جديداً غير معهود في استخدام البيانات!

ومن ذلك هذا الابتكار الجديد من الولايات المتحدة.

الابتكار في استخدام البيانات

إذ تستخدم قوات الشرطة وفرض القانون في مدينة سان دييجو البيانات للبحث على المجرمين وإلقاء القبض عليهم. هذا ليس بجديد، لكن الجديد في الأمر هو مصدر البيانات: أعمدة النور في الشوارع!.

ففي العام الماضي، نشرت المدينة 2,800 جهاز استشعار (sensors) على أعمدة النور من بين 14 ألف عمود نور جديد من نوع (LED).

ورأى المسئولون أن البيانات التي تجمعها أجهزة الاستشعار هذه قد يكون لها استخدامات محتملة في مجالات لم تكن متوقعة ومن بينها مجال فرض القانون.

ومن بين هذه الاستخدامات:

1- إتاحة بيانات المرور بشكل آني عن طريق الخرائط للمسئولين عن تخطيط مسارات الطرق

2- استيعاب البيانات ودمجها في إشارات مرور المدينة التكيفية لضبط الأضواء عند التقاطعات

3- مراقبة تباينات السكان لتحديد أماكن احتياج أفراد الشرطة وطواقم إطفاء الحرائق

“بسبب هذه البيانات، تمت تبرئة أشخاص متهمين بارتكاب جرائم في بعض الحالات، وفي حالات أخرى كان الأمر سيستغرق وقتاً أطول من قبل الشرطة للقبض على المتهمين لكنه صار قصيراً بسبب البيانات”.

إيريك كولدول، نائب رئيس كبير العمليات في المدينة

وتستعد المدينة للتوسع في المشروع عبر نشر 1,600 جهاز استشعار إضافي فيما تستمر محاولاتها لإيجاد استخدامات إضافية للبيانات التي تجمعها هذه الأجهزة. وكذلك يجري العمل على قدم وساق لإضافة تطبيقات التحليلات والتصور التي ستزيد من مغزى البيانات واستخدامها من قبل مسئولي المدينة ومن قبل الجمهور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق