التحول الرقمي

8 استراتيجيات للحفاظ على المواهب في مؤسستك

استشاري التحول الرقمي بالمجلة

تعد المواهب والكفاءات البشرية العنصر الأهم في أية مؤسسة، وتزداد قيمة العنصر البشري في مجال التحول الرقمي نسبة للتغيرات التكنولوجية المتسارعة التي تفرض تغييرات مستمرة على مشهد الكفاءات والمهارات.

هذا الواقع خلق حالة من التنافس الشديد بين المؤسسات بهدف استقطاب أفضل الكفاءات للعمل لديها، وجعل مهمة المحافظة على المواهب الموجودة في المؤسسة من أهم أولويات القادة ومسؤولي الموارد البشرية فيها.

فمن المعروف أن العائد من توظيف الموظف يزداد على المدى الطويل بالنسبة لكلا الطرفين (الموظف والمؤسسة) أي أنه كلما استمر الموظف في العمل في مؤسستك كلما زادت إنتاجيته بمرور الوقت لذا عليك النظر إلى المسألة كلعبة طويلة الأجل واتخاذ خطوات مناسبة لضمان أنك تسير في المسار الصحيح.

أما إذا وصلت إلى النقطة التي يُصرح لك فيها الموظف برغبته في المغادرة، فقد فشلت!

فيما يلي قائمة بثمان إستراتيجيات للحفاظ على العقول الموهوبة من لحظة انضمامها للعمل:

1- الحفاظ على المواهب يبدأ من مرحلة البحث عن موظفين

تبدأ العملية مبكراً منذ مرحلة الإعلان عن الوظيفة الشاغرة ومسح طلبات التقديم وإجراء المقابلات مع المتقدمين للوظيفة، إذ عليك التفكير في ثقافة العمل التي ترغب في ترسيخها في مؤسستك ومن ثم تعيين الموظف تبعاً لذلك.

2- تحديد المرشحين للاستمرار طويلاً في العمل

تستطيع تحديدهم أثناء المقابلات في مرحلة التوظيف إذا نظرت بتمعن في سيرهم الذاتية ومدة عملهم في كل من وظائفهم السابقة. ابحث عن الولاء وابحث أيضاً عن حب المشاركة في أعمال تطوعية، وكذلك حاول معرفة ما إذا كان المرشح يحب ممارسة الرياضة وخاصة الألعاب الجماعية أو أي أنشطة أخرى تعكس ولاءهم لأفكار أو قضايا بعينها مثل الاهتمام بالبيئة.

3- وفّر فرصاً تعليمية وإمكانية الترقي الوظيفي

ساعد موظفيك على اكتساب مهارات جديدة لتزداد قيمتهم واستثمر فيهم وفي تدريبهم وتعليمهم ولا تبخل عليهم في ذلك! ففي النهاية، كل ذلك سيعود بالنفع على مؤسستك وكذلك يقوي العلاقة بين الموظفين والمؤسسة مما يدفعهم إلى الاستمرار في العمل فيها.

4- قدم المزايا الصحيحة

لا تقتصر المزايا على الرعاية الصحية والإجازات، بل يمكن أن تمتد إلى مزايا أخرى تساعد الموظفين على الارتقاء بحياتهم العملية والشخصية. بعض الموظفين – على سبيل المثال – يقدر جداً سياسة العمل المرن وإمكانية العمل من المنزل ولو لعدة أيام كل شهر!

5- كن شفافاً ومنفتحاً

لا شئ أفضل من اتصال واضح ومباشر بين الموظفين والمدراء يتحدث فيه الجميع بصراحة عما يواجههم في العمل. سياسة الباب المفتوح هذه ستساعد على معالجة أية مشكلة فور ظهورها بدل تركها لتتراكم.

6- استخدم التكنولوجيا

هناك العديد من الأدوات التقنية التي يمكن بها استطلاع آراء الموظفين في قضايا بعينها، ويمكن للإدارة أن تحصل على نتائج هذه الاستطلاعات بشكل فوري. مثل هذه الأدوات أيضاً توفر للموظفين إمكانية إبداء أرائهم بشكل سري (anonymous) وهو عامل قد يساعد الكثير منهم على التحدث بصراحة أكبر.

7- استخدم البيانات والذكاء الاصطناعي

قد تفيدك البيانات الخاصة بالاستقالات وتوقيتاتها في رصد وملاحظة أية أنماط متكررة مثل ترك الموظفين للعمل بشكل متزايد في فترة معينة من السنة تعقب صرف المكافآت السنوية مثلاً!

8- كن مستعدا لنقل المهام

حتى وإن طبقت كل الاستراتيجيات أعلاه بنجاح، فسيقرر بعض الموظفين ترك العمل لديك! فاستعد لذلك ولا تندم على ما استثمرته فيهم!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق