الذكاء الاصطناعي

انجلترا: الذكاء الاصطناعي قد يكون طبيبك في المرة القادمة!

ماذا لو علمت أن استشارتك الطبية القادمة ستكون مع برنامج ذكاء اصطناعي وليس طبيبًا بشرياً؟! قد يبدو ذلك خيالاً ولكنه واقع بدأ يتشكل بالفعل في إنجلترا.

إذ اعتمدت هيئة الخدمات الصحية الوطنية (National Health Service) – وهي الهيئة الحكومية المعنية بتقديم الخدمات الصحية في الدولة –  لأول مرة خدمة تقديم الاستشارات الطبية والنصائح للجمهور بواسطة روبوتات الدردشة التفاعلية (Chatbots) بدلاً عن الأطباء البشر! وتقدم هذه الخدمة الجديدة الشركة الناشئة بابليون هيلث (Babylon Health) ومقرها لندن عبر تطبيق ذكي يُمكّن المرضى من الحديث مع برنامج ذكاء اصطناعي وشرح ما يشكون منه بدلاً من مقابلة الطبيب البشري.

وتهدف الهيئة من خلال اعتماد تقديم الخدمة عبر هذا التطبيق إلى تقليل الضغط على الأطباء وإراحتهم من الأعمال الورقية والزيارات غير الضرورية، وكذلك تقليل الوقت الذي يستغرقه المريض للحصول على استشارة طبية. فحسب إحصاءات الهيئة، يزور المواطن في إنجلترا الطبيب ست مرات كل عام وهو ضعف عدد الزيارات قبل عشر سنوات، كما أن عدد المرضى الذي يعالجهم كل طبيب قد زاد بنسبة 10% بين عامي 2011 و 2015 كما أن عدد مرات تواصل المريض مع الطبيب عبر الهاتف أو المقابلة الشخصية زاد بنسبة 15.4% خلال نفس الفترة. 

وتتمثل آلية عمل التطبيق الذكي فيما يلي: عندما يشعر المريض بوعكة صحية فإنه يبادر إلى استخدام التطبيق الذكي والتحدث معه بصورة طبيعية كما يتحدث مع الطبيب البشري، ويقوم التطبيق بالحوار مع المريض لفهم الأعراض وتنفيذ عملية تقييم لتحديد مدى جدية أو خطورة الحالة. وفي النهاية، سيقرر التطبيق ما إذا كانت الحالة تستدعي رؤية الطبيب البشري أم أن كل ما يحتاجه المريض معالجة نفسه بنفسه وأخذ قسط من الراحة في الفراش. وفي حالة عدم التأكد من تشخيص الحالة، فإن التطبيق سيوصي المريض برؤية الطبيب.

وللقيام بهذه العملية، يستخدم التطبيق الذكي مجموعة كبيرة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، منها: تحليل اللغة والذي يمكن المستخدمين من شرح أعراضهم بطريقة اعتيادية، وأنظمة خبيرة للبحث في قواعد البيانات الطبية الضخمة، والتعلم الآلي كي يستطيع التطبيق الربط بين الأعراض وتشخيص الحالة بصورة صحيحة. 

صورة لإحدى شاشات التطبيق الذكي Babylon

ويعتبر تطبيق بابليون هو التطبيق الأول من نوعه الذي تعتمده هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا وهو ما يفتح الباب أمام موجة من التطبيقات المتشابهة. لك من المهم مهنا ملاحظة كيف كيف يمكن للتكنولوجيا أن تُغيّر من طريقة تقديم الخدمات الصحية للمواطنين.

وحتى الآن، تبدوا نتائج استخدام التطبيق مشجعة، فقد أجرت الشركة في العام الماضي تجربة مع أحد مستشفيات لندن الموثوقة، حيث تلقى تطبيق بابليون الذكي المكالمات الاستشارية للحالات غير الطارئة بصورة جزئية. وخُيّر المتصلون بين الانتظار حتى يقوم أحدهم بالرد عليهم وتنزيل تطبيق بابليون، وكانت النتيجة أن ما يقرب من 40,000 ألف شخص اختاروا تنزيل التطبيق.

وتُشير الإحصائيات  بين شهري يناير وأكتوبر لعام 2017، أن نسبة 40% من مُستخدمي ذلك التطبيق تم توجيهم لطرق المعالجة الذاتية في المنزل بدلًا من الذهاب إلى الطبيب، وهو ما يقارب ثلاثة أضعاف نسبة الأشخاص الذين تحدثوا إلى موظف بشري في المستشفى لتقييم الحالة. ولكن نسبة الأشخاص الذين طلبوا رعاية طارئة كانت واحدة في كلا الحالتين (21%). كما أن نصف المرضى المتعاقدين مع شركة بابليون توقفوا عن طلب تحديد موعد مع طبيب عندما بدأ التطبيق الذي أطلقته الشركة في إسداء نصائح المعاجلة الذاتية للمرضى، فقد أدركوا أنهم ليسوا بحاجة لرؤية طبيب.

 

المصدر
تكنولوجي ريفيو
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق